خوفنا كبير على كورنيش الميناء

وأخيرًا، بدأنا نشهد حركةً وحيويةً بعد تأهيل كورنيش الميناء، بعد مضي نحو 5 أشهر على استلام المرحلة الأولى منه، وهي ممتدة على مسافة 800 متر مربع. مشروع الكورنيش الذي جرى تأهيله بتمويل من قبل منظمة العمل الدولية وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي بالشراكة مع وزارة العمل ووزارة الشؤون، وبدعم من الحكومة الفيدرالية الإلمانية، وبكلفة بلغت مليون و800 ألف دولار، ينتظر أهالي طرابلس والميناء استكماله على طول الشاطئ، لا سيما أنّه لا ينقصه شيء حتّى يكون من أهم شواطئ لبنان وأحلاها.

أمّا التّحدي الأكبر، فيكمن بأن نحافظ عليها، شعبيًا وبلديًا، وأن لا يتحول إلى بؤرةٍ للتلوث والانحرافات غير المضبوطة التي قد تشكل خطرًا على المواطنين الآمنين في طرابلس والميناء، الذين لا يملكون وجهةً للتنفس والتنزه والاستمتاع إلّا على هذا الشطّ الذي ينتظر وننتطر معه استكمال المشروع، بشروطٍ ومقومات أفضل، حتّى لا يبقى مشروعًا ناقصًا، كحال مئات المشاريع التي لم يكتمل بعضها ولم يبدأ بعضها الآخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *