افتراق مصالحهما نبش الصراع بينهما

حرب إعلامية ضروس نشبت بين الرئيس سعد الحريري ورئيس الحزب الإشتراكي وليد جنبلاط ومؤيديهما. من قرأ عبارات التقاذف بين الفريقين لن يخطر بباله أنهما كانا يوماً في خندق واحد. لكن تباعد الرجلين سياسياً وافتراق مصالحهما جعل مجرد خلاف بينهما على منفعة هامشية عابرة تنبش الصراع بينهما وتعيده إلى عصور بائدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *