المهم أن تخرج طرابلس من عنق الزجاجة

أيام قليلة وتعقد، كما يفترض القانون، جلسة طرح الثقة برئيس بلدية طرابلس أحمد قمر الدين. لا يهم بقي الرئيس في منصبه أم انتخب سواه. هذا تفصيل بسيط. الأهم من كل ذلك أن تخرج طرابلس من عنق الزجاجة، وترفع عنها غبار الحرمان، وتعوّض سنوات الإهمال. هذا هو التحدي الحقيقي أمام الجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *