كل شيء عن بطولة كأس العالم

كل أربع سنوات يستنفر الكون تشجيعاً وتأييداً للمنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم التي خرجت من إطارها الرياضي لتتحول الى صناعة وسياحة واقتصاد وسياسة تتحكم بالبلد المضيف وطريقة استضافته وتأمين الراحة الكاملة للمنتخبات والبنى التحتية الرياضية، والأهم من كل ذلك الأمن في ظل التهديدات الإرهابية التي تجتاح العالم بأكمله.
تملأ بطولة كأس العالم الدنيا وتشغل الناس، حيث تستعد المنتخبات العالمية لخوضها على مدار أربع سنوات، والكل يتطلع الى أن يضع النجمة الذهبية على قميصه، أو أن يزيد نجمة إضافية، وخصوصاً المنتخبات العريقة التي لها صولات وجولات في هذه البطولة العالمية التي تبدل من حياة الجماهير التي تتابع المباريات ومن ثم تحليلاتها وأهدافها على شاشات التلفزة حتى ساعات الفجر الأولى.
انطلقت بطولة كأس العالم في العام 1930 من القرن الماضي تحت إشراف الاتحاد الدولي بكرة القدم، وهي استمرت كل أربع سنوات حتى العام 2018، لكنها توقفت قسراً عامي 1942 و1946 بسبب الحرب العالمية الثانية لتستأنف من جديد عام 1950.
واحد وعشرون بطولة كأس عالم جرى تنظيمها منذ العام 1930، حيث يشارك فيها 32 منتخباً (كان في السابق 24 منتخباً لكن الاتحاد الدولي رفع العدد الى 32 لضمان مشاركة أكبر عدد من المنتخبات التي تتأهل وفق نظام تصفيات)، وتقسم المنتخبات الى ثماني مجموعات كل مجموعة تضم أربعة منتخبات، يتنافسون للظفر باللقب العالمي للبطولة التي تستمر على مدار شهر كامل على ملاعب البلد المضيف.
النسخة الواحدة والعشرون تجري حالياً في روسيا التي تشهد منافسات ومفاجآت من العيار الثقيل، خصوصاً بعد خروج جبابرة كرة القدم في العالم، أما النسخ العشرون السابقة من بطولات كأس العالم فقد شهدت فوز ثمانية منتخبات مختلفة باللقب. يسجل للمنتخب البرازيلي حضوره في كل البطولات، فهو لم يغب أبداً عن أي بطولة كأس عالم حتى الآن، وهو الأكثر تتويجاً بالكأس حيث فاز بها خمس مرات أعوام: 1958، 1962،1970، 1994 و2002.
يليه منتخب ألمانيا الذي يملك أفضل الأرقام. فهو أحرز البطولة أربع مرات في أعوام: 1954، 1974، 1990، 2014، ووصل الى المباراة النهائية وحل وصيفاً للبطل أربع مرات أيضاً في أعوام 1966، 1982، 1986، 2002، ويمتلك لاعب المنتخب الألماني ميروسلاف كلوزة أكبر عدد من الأهداف في كأس العالم (16 هدفاً) متفوقاً على نظيره الألماني غيرلد مولر (14 هدفاً) وعلى المهاجم البرازيلي رونالدو (15 هدفاً).
وكذلك المنتخب الإيطالي الذي أحرز البطولة أربع مرات في أعوام: 1934،1938، 1982 و2006، إضافة الى بطولتين لكل من منتخبيّ الأرجنتين والأوروغواي. بينما فازت منتخبات إنكلترا وإسبانيا وفرنسا بلقب البطولة لمرة واحدة.
يعتبر المنتخب الإيطالي أول منتخب يحرز البطولة مرتين متتاليتين في نسختيّ عام 1934و1938، ومن ثم البرازيل عامي 1958 و1962.
حامل اللقب الحالي هو منتخب ألمانيا الذي فاز بالنسخة الأخيرة في 2014، والتي أقيمت في البرازيل.

المباريات النهائية وألقاب البطولات
في البطولة الأولى عام 1930 فاز منتخب الأورغواي على منتخب الأرجنتين (4ـ2) وحل الأرجنتيني غيرمييو ستابيلي هدافا للبطولة برصيد ثمانية أهداف.
وفي نهائي كأس العالم 1934 فاز منتخب إيطاليا على تشيكوسلوفاكيا (2ـ1) في الوقت الاضافي بعد إنتهاء الوقت الأصلي بالتعادل (1ـ1) وحل هداف البطولة التشيكوسلوفاكي اولدريتش نيجيدالي برصيد خمسة أهداف.
وفي بطولة عام 1938 كرر منتخب إيطاليا إنجازه ففاز في المباراة النهائية على منتخب المجر (4ـ2) وحل هدافاً البرازيلي ليونيداس دا سيلفا برصيد سبعة أهداف.
في نهائي عام 1950 بعد توقف لدورتين بسبب الحرب العالمية الثانية، فازت الأوروغواي على البرازيل (2ـ1) وحل هدافاً البرازيلي أديمير ماركيز دي منزيس برصيد ثمانية أهداف.
و في نهائي عام 1954 فازت ألمانيا على هنغاريا (3ـ2) وحل هدافاً المجري ساندور كوشيتش برصيد 11 هدفاً.
في العام 1958 بدأ نجم منتخب البرازيل يسطع في فضاء اللعبة، فحقق المنتخب البرازيلي لقبه الأول في تاريخه على حساب منتخب السويد (5ـ2)، وحل هدافاً الفرنسي جاست فونتين برصيد 13 هدفاً.
وفي العام 1962 أكد منتخب البرازيل نجوميته ففاز على منتخب تشيكوسلوفاكيا (3ـ0) وحل هدافاً كل من اللاعبين: البرازيليان غارينشيا وفافا، والبرتغالي ليونيل سانشيز، واليوغوسلافي درازين يركوفيتش، والمجري فلوريان ألبرت، والروسي فالنتين إيفانوف، برصيد أربعة أهداف لكل منهم.
وفي العام 1966 حقق منتخب إنكلترا لقبه الأول والوحيد حتى تاريخ البطولة بفوزه على منتخب ألمانيا (4ـ2) وحل هدافا اللاعب البرتغالي أوزيبيو.
وفي العام 1970 فاز منتخب البرازيل على منتخب إيطاليا (4ـ1) واحتفظ بكأس جول ريميه الى الأبد على قاعدة أن من يفوز بالبطولة ثلاث مرات يحتفظ بكأسها، وحل هدافا الألماني جيرلد مولر برصيد 10 أهداف.
في العام 1974 صمم الاتحاد الدولي لكرة القدم كأساً جديداً لبطولة كرة القدم العالمية، وهو الشكل الذي ما يزال عليه اليوم، وأول من حمل هذه الكأس هو منتخب ألمانيا بعد فوزه على منتخب هولندا (2ـ1) وحل هدافاً البولندي لاتو برصيد 7 أهداف.
في العام 1978 فاز منتخب الأرجنتين للمرة الأولى في تاريخه على هولندا (3ـ1) في الوقت الأضافي بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل (1ـ1) وحل هدافاً الأرجنتيني ماريو كامبس برصيد ستة أهداف.
وفي العام 1982 فاز منتخب إيطاليا على منتخب ألمانيا (3ـ1)، وفي العام 1986 أحرز منتخب الأرجنتين الكأس للمرة الثانية بفوزه على منتخب ألمانيا (3ـ2)، وحل هدافا الايطالي باولو روسي برصيد ستة أهداف.
في العام 1990 فاز منتخب ألمانيا على منتخب الأرجنتين (1ـ0)، وحل هدافاً الإنكليزي غاري لينكر برصيد ستة أهداف، والايطالي سكيلاتشي برصيد ستة أهداف.
وفي العام 1994 فاز منتخب البرازيل على منتخب إيطاليا بالضربات الترجيحية بعد إنتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل (1ـ1) وحل هدافا اللاعبان البلغاري خريستو ستويتشكوف والروسي أوليغ سالينكو برصيد ستة أهداف لكل منهما.
في العام 1998 حقق منتخب فرنسا اللقب العالمي للمرة الأولى في تاريخه بعد فوزه في المباراة النهائية على منتخب البرازيل (3ـ0) وحل هدافاً الكرواتي دافور سوكر برصيد ستة أهداف.
وفي العام 2002 فاز منتخب البرازيل على منتخب ألمانيا (2ـ0) وحل هدافاً البرازيلي رونالدو برصيد ثمانية أهداف.
وفي العام 2006 فاز منتخب إيطاليا على منتخب فرنسا بالضربات الترجيحية بعد إنتهاء الوقتين الأصلي والاضافي بالتعادل (1ـ1) وحل هدافا الألماني ميروسلاف كلوزه برصيد خمسة أهداف.
وفي العام 2010 حقق منتخب إسبانيا لقبه العالمي الأول في تاريخه، بفوزه في المباراة النهائية على منتخب هولندا (1ـ1) وحل هدافا اللاعبون: الألماني توماس مولر، والهولندي ويسلي شنايدر، والأسباني دافيد فيا، والاوروغواني دييغو فورلان برصيد خمسة أهداف لكل منهم.
وفي بطولة كأس العالم لعام 2014، أحرز منتخب ألمانيا لقبه الرابع، بعد فوزه في المباراة النهائية على فريق الأرجنتين (1ـ0) بهدف سجله المهاجم غوتسيه، وكان المنتخب الألماني حقق سابقة كروية في الدور نصف النهائي عندما إرتكب مجزرة أهداف بحق منتخب البرازيل على أرضه وبين جمهوره حيث فاز عليه بنتيجة تاريخية (7ـ1) كما حل هداف البطولة خاميس رودريغيز برصيد ستة أهداف.
أما بطولة كأس العالم بكرة القدم التي تقام حالياً في روسيا، فيمكن تسميتها بـ”المونديال المجنون”، فقبل انطلاقها غابت عنها إيطاليا (صاحبة اللقب لأربع مرات) وهولندا بسبب عدم تأهلهما، وكانت المفاجأة في الدور الأول خروج منتخب ألمانيا بطل النسخة الماضية بعد آداء كروي مخيّب، ثم توالت المفاجآت في الدور الثاني، حيث خرجت الأرجنتين ذات التاريخ العريق، وإسبانيا بطلة عام 2010، والبرتغال مع أحسن لاعب في العالم كريستيانو رونالدو، وكذلك الأوروغواي التي كانت فازت بالبطولة مرتين، لتحل الصدمة في دور الثمانية بخروج المرشح الأبرز منتخب البرازيل على يد منتخب بلجيكا.
وإذا كانت المنتخبات العربية أصيبت بنكسه في مونديال روسيا بخروج كل من: مصر، تونس، السعودية، والمغرب، من الدور الأول، فإنه لأول مرة في تاريخ بطولات كأس العالم تغيب جبابرة كرة القدم عن الأدوار النهائية، ليقتصر الدور نصف النهائي على أربعة منتخبات كانت تصنف بأنها متواضعة المستوى، هي إنكلترا الفائزة باللقب عام 1966، وفرنسا الفائزة باللقب عام 1998، إضافة الى كرواتيا وبلجيكا اللتين تتطلعان الى وضع النجمة الذهبية الأولى على قميصيهما والدخول الى نادي الأبطال في عالم كرة القدم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *