المعركة اليوم هي معركة استعادة طرابلس لحقوقها المسلوبة

شارك الوزير والنائب السابق محمد الصفدي بإفطارٍ للكوادر والمخاتير في طرابلس، حضره أيضًا أعضاء الماكينة الإنتخابية التابعة للصفدي.

أشار الصفدي خلال كلمته الى أنّ “ما يمرّ به لبنان اليوم ليس بالوضع السهل”، مؤكّدًا أنه “لو كان أُخذ بالمشاريع التي تقدَمتُ بها أنا وغيري خلال تسلمي مهامي الوزارية خصوصًا في وزارتَيْ الأشغال والمالية العامة وفي وزارة الطاقة كوزيرٍ بالوكالة، لكنا وفرنا كثيرًا مما يتعرض له لبنان اليوم من تراجعٍ اقتصادي بات يرزح الجميع تحت عبئه. أما وقد وصلنا الى ما وصلنا إليه، فالمسؤولية باتت كبيرة وتشمل الجميع من أجل الحفاظ على لبنان الذي يقع وسطَ منطقَةٍ مهتزةٍ وغير مستقرة”.

كذلك، أضاف الصفدي أن “طرابلس كانت وستبقى أولويّتنا، إن من خلال الوجود داخل الحكم أو من خارجه، ومن خلال المشاريع ضمن “مؤسسة الصفدي””، داعيًا إلى “تضافر الجهود من أجل وضع خطط ممنهجة تهدف إلى متابعة القضايا التي تعني طرابلس وأهلها، وأبرزها تأمين فرص عمل لهم”.

وأشاد الصفدي بـ”قوّة التأثير والفاعلية التي تتمتّع بها مدينة طرابلس على صعيد القرارات الوطنية المهمّة، وآخرها ظهر على صعيد حماية مركز رئاسة الحكومة”، واتّخذ الفرصة لتوجيه “الشكر لماكينة الصفدي الإنتخابية وفريق الصفدي على الجهود التي قاموا ويقومون بها، خصوصًا عند الإستحقاقات الإنتخابية”. وشدّد على انّ “المعركة اليوم هي معركة استعادة طرابلس لحقوقها المسلوبة خصوصًا على الصعيد الإنمائي، في حين ينصّ اتفاق الطائف على الإنماء المتوازن الذي طُبّق منه ما طُبّق وفقًا للأهواء السياسية العامة”، قائلًا أنه “كلَما كُنا نتقدّم بمشاريع اعتمادات للنهوض بمدينة طرابلس كان يُصرف من “الجمل إدنو” ونتلهى بتقاذف الإتهامات بينما الوضع في المدينة الى تراجعٍ يومًا بعد يوم”.

وختم الصفدي آملًا “أن ينتهي الشهر الفضيل وتكون الموازنة العامة أُقرَّت بما فيه خير لبنان واللبنانيين، ويكون لطرابلس الحصة الموعودة بها لتنهض مجددًا وتؤمّن العيش الكريم لأهلها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *