ماذا تضمنت الرسائل الأميركية إلى إيران؟

أفادت أوساط صحافية رفيعة على تماس مع الإدارة الأميركية لـ “لبنان 24” أن واشنطن بعثت رسائل تحذيرية إلى إيران عبر دول عدة، بدءًا من روسيا فقطر إلى تركيا والكويت، لكن الرسالة الأكثر صرامةً ورسميةً كانت عبر سويسرا ورئيسها.

وأوضحت المصادر أن مضمون الرسالة أن أي استهداف لجنود أو مصالح أميركية سيستوجب ردًا في العمق الإيراني، يشابه بالحد الأدنى ما حصل للعراق عام 1991 حين قصفت منشآته وقواه العسكرية. وفي نفس الوقت حملت تأكيدًا بأن ليس في نية أميركا شن حرب بل تشديد الضغوط وإضعاف قدرة إيران على تمويل وتسليح حلفاءها في المنطقة ومنهم حزب الله والجهاد والحوثيين.

ولفتت المصادر إلى أن انتشار القوات الأميركية في الخليج جاء كقوة ردع لتحقيق تلك الضغوط وليس بقصد الحرب، مذكرة بأن جواب مرشد الثورة الايرانية السيد علي الخامنئي لم يتأخر بُعَيد تعرض 4 سفن في الفجيرة لإعتداءات وخط ينبع السعودية بقصف من طائرات مسيرة تبناها الحوثيون، بأن إيران بدورها لا تريد الحرب.

واعتبرت المصادر نفسها بأن حربًا قد تقع لو حصل احتكاك مقصود او اعتداء على اميركيين متصل بأوامر من ايران، لكنها لن تكون شاملة بهدف إنهاء الحكم في ايران بقدر ما هي ضربة واسعة لتحجيمه وحصاره وردعه. فمن سيربح الرهان؟؟

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *