فيولات الصفدي: لتضافر الجهود ليغدو الشباب العنصر الفاعل في بناء المجتمع

استضاف “نادي روتاري دو بيروت” Rotary Club De Beyrouth وزيرة الدولة لشؤون التمكين الإقتصادي للنساء والشباب فيولات خيرالله الصفدي حول مأدبة غذاء، في فندق البريستول، بحضور أعضاء النادي.

وعرضت خيرالله الصفدي خلال اللقاء تجربتها المهنية وانخراطها في العمل الإجتماعي والشأن العام مشدّدة على ان “التغيير نحو الأفضل يحتاج إلى قرار وشجاعة وتصميم”.

ورأت ان “عمل الوزارة يشكّل تحديًا كبيرًا بالنسبة لها، لأسباب عديدة أبرزها عدم ملاءمة كفاءات الشباب ومتطلبات سوق العمل” مؤكدة على “عمل الوزارة على دراسات في هذا الإطار ومسح لحاجات سوق العمل من أجل التدريب والتوجيه بهدف ملاءمة الإختصاصات الجامعية وسوق العمل”.

كما عدّدت “سلسلة قوانين تستكملها الوزارة بهدف تمكين النساء بالتوازي مع إنشاء منظومة قانونية مساندة لهذا الموضوع”. وشدّدت على “أهمية تضافر الجهود ليغدو الشباب العنصر الفاعل في بناء المجتمع من خلال التدريب المهني والتعاون مع القطاع الخاص لتشجيع الشركات الناشئة”.

… ولإعادة دمج الشباب في المجتمع 

من خلال التأهيل المهني واكتساب مهنة

وكانت الوزير خيرالله الصفدي زارت وزيرة الدولة لشؤون التمكين الإقتصادي للنساء والشباب فيولات خيرالله الصفدي مؤسسة الأب عفيف عسيران “بيت العناية” في الفنار، واطلعت من رئيسة المؤسسة الوزيرة السابقة منى عفيش شويري على الرعاية التي توفرها لنحو 60 شابًا من ذوي الحالات الإجتماعية الصعبة.

وجالت خيرالله الصفدي على الصفوف في المدرسة الأكاديمية والمهنية مستمعة إلى قصص الشباب بعد اجتماع ضمّها إلى جانب عفيش شويري والمديرة العامة هدى حداد والأعضاء، أثنت خلاله على “الجهود التي تقوم بها المؤسسة في سبيل إعادة دمج الشباب في المجتمع، من خلال التأهيل المهني وإكسابهم مهنة يعتاشون منها”.

وأشارت خيرالله الصفدي الى ان “القضاء على الفقر يدخل في أولويات الوزارة، انطلاقًا من أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة” لافتة الى ان “ذلك لا يمكن أن يتحقق إلا بفضل تعاون وثيق بين الدولة والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني من أجل دعم الشباب وتمكينهم وفتح فرص عمل أمامهم”.

وشدّدت على “أهمية التعليم الإلزامي من أجل تخفيض نسب التسرّب المدرسي والتي تصل إلى أكثر من النصف في مناطق لبنانية عديدة، ومنها طرابلس”، عارضة “سبل التعاون بين الوزارة والمؤسسة من أجل تعزيز سبل تمكين الشباب”. 

من جهتها، اعتبرت عفيش شويري ان “الظروف الإقتصادية الصعبة وتردّي الأحوال الإجتماعية تحتّم ازدياد الحالات الاجتماعية الصعبة في المجتمع، إلا ان المؤسسة تسعى قدر الإمكان الى تأمين بيئة ملائمة للشباب سواء من خلال برامج محو الأمية باللغات الأجنبية، أو من خلال المدرسة المهنية التي تهدف الى تعليمهم مهنة بالإضافة إلى حصص ثقافية كالرسم والكتابة والسينما…”

واختُتمت الزيارة بمأدبة غذاء تشاركت فيها خيرالله الصفدي والشباب تطلعاتهم المستقبلية مؤكدة على “حرص الوزارة الإستماع إلى مخاوف الشباب والبناء عليها من أجل التدخل وتأمين مستقبل أفضل لهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *