الصفدي: حافظنا معاً على التوازن السياسي وطنياً ونتطلع إنمائياً إلى تحقيق الوعود بإنصاف طرابلس

اعتبر الوزير والنائب السابق محمد الصفدي أن “الهدف الأساس من دعم الرئيس سعد الحريري في الإستحقاق الإنتخابي في العام 2018 وبعدها في الانتخابات الفرعية، الحفاظ على التوازن السياسي القائم على صعيد الوطن بما يمثله الرئيس الحريري كرئيس لأكبر كتلة سنية في لبنان، خصوصًا في ظلّ الشوائب الكبيرة والمجحفة التي أنتجها القانون الانتخابي الذي أنجزت على أساسه الانتخابات، وفي الانتخابات الفرعية، وانطلاقاً من الحرص على مصلحة مدينتنا طرابلس خاصة بعد تلقينا الوعود من الرئيس الحريري بإنصاف مدينتنا وإنمائها، وكلنا مسؤول أن نعمل ونسعى لتحقيق ذلك”.

كلام الصفدي جاء خلال حفل العشاء التكريمي الذي أقامه لأعضاء الماكينة الانتخابية لمكتبه، متوجهًا إليهم بـ”الشكر الكبير على وقوفهم إلى جانبه في دعم هذا القرار السياسي بامتياز”، خاصًا بالشكر “السيد أحمد الصفدي الذي قاد الحملة بنجاح”، معبّرًا عن “فخره بعائلته الكبيرة التي يعتزّ بها”، ومؤكداً “الاستمرار معاً في خدمة طرابلس”.

أحمد الصفدي

بدوره، وصف أحمد الصفدي أفراد الماكينة بـ”عنوان الإخلاص والوفاء”، متوجهًا إليهم بالقول “مرّة جديدة تثبتون أنكم الأقوى والأجدر وتترجمون قرارات الوزير الصفدي في المعركة الانتخابية على أكمل وجه”. وتابع: “القلب يكبر بكم، وبفضل تضحياتكم وتعبكم وجهدكم حققنا النجاح”. وأشار الى ان “سر نجاحنا معاً هو مصلحة طرابلس والتزامنا بتوجيهات الوزير الصفدي”. وأضاف: “بفضل ثقتكم الكبيرة وإيمانكم بنهج الوزير الصفدي المعتدل تمكنا من أن نكون الرقم الصعب في مدينة طرابلس باعتراف الجميع، والكل بات يحسدنا على هذا الفريق المميز الذي أظهر صورة الالتزام والمحبة الصادقة والثقة الكبيرة بالوزير الصفدي”. وحيا أفراد الماكينة فردًا فردًا مؤكداً “البقاء مجموعين على محبة وخير طرابلس”.

لينا عبد الكريم

وكان الحفل قد افتتح بكلمة الماكينة الانتخابية ألقتها لينا عبد الكريم، جاء فيها “نحن عائلة الصفدي الكبيرة التي تأسست من خلال مجموعة من الشباب الغيورين على مدينتهم، والتي وجدت في نهج الوزير الصفدي ما يمثلها ويعبر عن أوجاع وشجون مدينتها، فسرنا إلى جانبه بكل محبة واندفاع محققين النجاحات في كل استحقاق”. ولفتت الى ان “هذه العائلة توسعت وكبرت حتى باتت تضم مجموعة لا يستهان بها، مجموعة غدت حديث الناس ويحسب لها ألف حساب بدءاً من الإعداد للاستحقاق ومواكبته حتى ضمان الوصول إلى خواتيمه السعيدة غير آبهين بالوقت والتعب”. وختمت متوجهة للوزير الصفدي: “ما بنيناه معاً إنجاز عظيم نتطلع إلى التمسك به والمحافظة عليه، فطرابلس ما زالت تحتاج الكثير وبفضل إرشاداتكم وتحت رايتكم سنقدم لها المزيد”.

وبعد الكلمات، أقيم حفل فني وسط جو عائلي والتقطت الصور التذكارية مع الوزير محمد الصفدي للمناسبة.

لإعطاء العمال حقوقهم

على صعيد آخر، أمل الوزير والنائب السابق محمد الصفدي لمناسبة عيد العمال ان “يعطى العمال اللبنانيون حقوقهم وأن تتم حمايتهم ودعمهم كي يساهموا في تحويل الاقتصاد في لبنان الى اقتصاد منتج وبالتالي نبني وطنًا متينًا لجميع أبنائه”.

وختم موجهًا التحية الى كل عمال لبنان في عيدهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *